مؤسسة الرسالة التربوية فرع المجرالكبير


    فلنتعلم من أبي الاحرار كيف يزهر الحب

    شاطر
    avatar
    عباس حلو الشويلي
    مشرف المنتدى الاسلامي
    مشرف المنتدى الاسلامي

    عدد المساهمات : 27
    تاريخ التسجيل : 30/09/2010
    العمر : 46
    الموقع : ميسان/المجر الكبير

    فلنتعلم من أبي الاحرار كيف يزهر الحب

    مُساهمة  عباس حلو الشويلي في الجمعة ديسمبر 03, 2010 6:22 am


    هي مواقف خالده لم ولن ينساها التاريخ ...
    تحمل في طياتها الكثير من العبرة والحكمة لنا نحن البشر ..
    عدة مواقف استوقفتني لتبين صدق إنسانية إمامنا الحسين روحي فداه ..
    أترككم مع هذه المواقف ...

    الموقف الاول

    تدخل عليه إحدى جواريه فتقدم له طاقة ريحان فيبادرها قائلاً: أنت حرة لوجه الله تعالى ..
    فيقول له أحدهم: جاريةٌ تجيئك بطاقة ريحان، فتعتقها؟
    فيقول:
    هكذا ادبنا الله حيث قال تعالى: " واذا حييتم بتحية فحيوا بأحسن منها أو ردوها " وكان أحسن منها : فعتقها!

    أو لا ليس الحب وراء هذه الأريحية؟ هذه المرأة التي تقدر ريحانة الرسول وسيد الشباب أهل الجنة أليست أهلاً للحرية والمسؤلية؟!


    الموقف الثاني

    مرة يأتيه إحدى عبيده ويقف ليصب الماء على يده فيقع الإبريق من يد العبد ويتطاير الماء على وجه الأمام فيقول العبد:
    - يا مولاي" والكاظمين الغيظ " فيقول الأمام: كظمت غيظي! فيقول العبد : "والعافين عن الناس " فيقول الأمام: قد عفوت عنك. فيقول العبد " والله يحب المحسنين " فيقول الأمام: اذهب فأنت حرٌ لوجه الله الكريم!!

    خلق نبيل وتقويم للأفراد وترفع عن الملامة لمن فقه الدين ونطق بالقرآن فهذا محله مع المسؤلين والعلماء، ولو لا ما كان عليه الحسين(ع) من تعامل رفيع مع جميع الأفراد الذين الذين يعيشون معه حتى ولو كانوا خدماً وعبيداً لما رأينا مثل هذا العبد الذي لم يتحدث في هفوة بدرت منه إلا بالقرآن.!

    الموقف الثالث

    علم ابو عبد الرجمن عبد الله بن حبيب السلمي ولداً للحسين (ع) الحمد أي سورة الفاتحة، فلما قرأها على ابيه اعطاه الف دينار والف حله وحشا درا فقيل له ذلك: فقال: واين يقع هذ من عطائه يعني تعليمه ..
    هذا هو الحسين .. لكل مجتهد في قاموسه نصيب .. ولا يضيع اجر العاملين .. انه ثمرة .. الجود والكرم الألهي...





    [url=][/url]

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت نوفمبر 18, 2017 11:58 pm