مؤسسة الرسالة التربوية فرع المجرالكبير


    المشكلات الزوجية

    شاطر

    ابو احمد الفكيكي

    عدد المساهمات : 3
    تاريخ التسجيل : 13/10/2010

    المشكلات الزوجية

    مُساهمة  ابو احمد الفكيكي في الجمعة أكتوبر 15, 2010 12:04 am





    المشكلات الزوجية



    الموضوع هام أولا لعلاقته بكل أسرة وبكل فرد وبكل ذكر وأنثى ، ثانيا للآثار المترتبة على حدوث المشاكل الزوجية من تشتت الأسر وتهدم كيانها وضياع أفرادها وما لذلك من انعكاسات خطيرة على أخلاقهم وعلى تصوراتهم وأفكارهم وبالتالي أضرار خطيرة على أنفسهم وأمتهم .
    وبعض الناس لا يقيم لهذه المسألة وزنا ويعتبرها من القضايا الهامشية ، وما علم الاهتمام الشديد والتركيز الكيد الذي حظيت به قضية الأسرة من قبل التشريع الإسلامي .فقد جعل الإسلام من مسؤوليات الرجل وهو يبدأ في تكوين اللبنة الأولى من لبنات المجتمع أن يحسن اختيار الزوجة لأن سوء لاختيار يجعل الإنسان يعيش المشكلة من أساسها لأنه لم يعرف كيف يختار شريكة حياته وأم ولده أو أنه وضع لاختياره معايير ليست شرعية ، وهذا يؤدي إلى المشاكل الزوجية .

    من أسباب المشاكل الزوجية:

    1) التهاون بالذنوب والمعاصي : لأن المعاصي تزيل النعم وتشتت القلب وتدمر المبادئ والقيم ، يقول أحد السلف: " إني لأعصى الله فأرى سلوك ذلك في زوجتي ودابتي "
    فالزوج عندما يكون قائم بحدود الله مستمسكا بعروة الله وكذلك الزوجة ، متأدبين بآداب الشرع فمن أين تأتي المشاكل ، فلو حصل أي نقص بسبب بشرية الزوجين فسرعان ما يقضى عليه بالرجوع إلى كتاب الله وسنة نبيه . فمن أعظم أسباب الطاعة أن يدوم الوئام وأن يحصل الوفاق بين الزوجين .

    2) إهمال الحقوق : حيث لا يقوم كل طرف بالحقوق الواجبة للطرف الآخر.

    3) تدخل الأقارب والجيران في المشاكل وتكبيرها ، ويأتي التدخل بخلل من الزوج أو الزوجة ، هو يشتكي أو هي تشتكي للأقارب ، فلا يجوز للرجل أو المرأة أن يكشفا سرهما للقارب .

    4) عدم النظر إلى المحاسن والايجابيات والتركيز على الأخطاء والسلبيات ، قالe
    :" لا يفرك مؤمن مؤمنة إن كره منها خلقا رضي آخر " .

    5) سوء الظن من قِبَل الزوج أو من قبل الزوجة حتى تفقد الثقة ، وفقدان الثقة تدمير للأسرة ، ما ينبغي للزوجة أن تخفي عن زوجها شئ ، يجب عليهما أن يولدا الثقة بينهما ، قال تعالى :" يا أيها الذين آمنوا اجتنبوا كثيرا من الظن إن بعض الظن إثم .

    6) عدم معرفة الوسائل الشرعية في علاج الخلافات الطفيفة التي تحصل في الأسرة ، إذ لا يتبادر إلى الزوجين عند أي مشكلة سوى الطلاق ، وهذا خطأ فالطلاق آخر علاج ، فهناك وسائل شرعية منها : الوعظ ، والهجر في المضاجع ، والضرب الغير مبرح ، إرسال حكما من أهله وآخر من أهلها حتى يصلحوا ، فإنةلم تنفع هذه الأساليب كلها طلقها طلقة واحدة في طهر لم يمسها فيه .

    وختاما وحتى نحمي مجتمعنا علينا أن نحمي أسرنا وان نبحث عن المشاكل فنعالجها بالحل الشرعي .



















      الوقت/التاريخ الآن هو السبت نوفمبر 18, 2017 11:57 pm